بومبيو: الانسحاب من سوريا لن ينهي الحرب ضد «داعش»


قال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، الأربعاء، إن الانسحاب الأميركي المزمع من سوريا، لن يشكل نهاية للحرب ضد تنظيم داعش المتشدد.
 
وأضاف بومبيو في كلمة أمام اجتماع وزراء خارجية دول التحالف الدولي ضد داعش، في واشنطن أن "الرئيس (الأميركي دونالد) ترامب قال إن "الانسحاب من سوريا ليس نهاية الحرب على داعش، ونحن ملتزمون بها حتى بعد الانسحاب".
 
وأكد وزير الخارجية الأميركي أن الهجوم الانتحاري في مدينة منبج شمالي سوريا، يؤكد أن داعش لا يزال يمثل تهديدا للمناطق التي لا يسيطر عليها. وأدى التفجير إلى مقتل 15 شخصا بينهم 4 أميركيين في منتصف يناير الماضي.
 
وأوضح بومبيو أن التحالف الدولي ضد داعش حقق تقدما ضد التنظيم المتشدد أسفر عن تحرير نحو 7 ملايين شخص كانوا في مناطق تخضع لسيطرة داعش.
 
وسيطر تنظيم داعش على مناطق شاسعة في العراق وسوريا قبل نحو 4 سنوات، إلا أن مني بخسائر كبيرة بعد طرده من أجزاء كبيرة من سوريا والعراق في الأشهر القليلة الماضية.
 
وقال بومبيو إن "القوات العراقية حققت تقدما ضد داعش، لكن التنظيم لا يزال لديه حضور في بعض المناطق هناك"، وأضاف: "علينا هزيمة داعش نهائيا ومنع وجود أي ملاذ آمن له".
 
من جانبه، أعرب وزير الخارجية العراقي محمد الحكيم، عن أمل بلاده في استمرار دعم التحالف الدولي للقضاء على تنظيم داعش، قائلا: "يجب تكثيف جهود التحالف الدولي لمحاربة الإرهاب في سوريا"
 
ودعا الحكيم الدول إلى الالتزام بتعهداتها لتمويل إعادة الإعمار في العراق، مؤكد أن "العراق عازم على تحقيق مبدأ العدالة والمساءلة بشأن الجرائم التي ارتكبها داعش".