«أمانة الاوقاف» تطلق مسابقة القرآن الكريم الكبرى في دورتها الـ22


أعلنت الأمانة العامة للأوقاف الكويتية اليوم الخميس انطلاق فعاليات مسابقة الكويت الكبرى لحفظ القرآن الكريم وتجويده في نسختها ال22 والتي تقام برعاية سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه تحت شعار (أحسن الحديث).
وقال نائب الأمين العام للمصارف الوقفية بالأمانة رئيس اللجنة التحضيرية للمسابقة منصور الصقعبي في مؤتمر صحفي بالمناسبة ان هذه المسابقة تأتي ضمن جهود الأمانة لخدمة القرآن الكريم ووضعه في المنزلة الأسمى لكل أعمالها بهدف زيادة عدد حفاظه وزيادة عدد المشاركين لنيل شرف المنافسة في هذه المسابقة.
واضاف الصقعبي أن المسابقة كانت على مدار السنوات الماضية وما تزال من أهم أنشطة الأمانة و"يكفيها فخرا أنها تقام سنويا برعاية سامية وأنها بفضل الله تعالى أكبر المسابقات القرآنية في البلاد".
وأوضح أن المسابقة خرجت بمختلف شرائحها وفئاتها آلاف المتسابقين من المواطنين الكويتيين ذكورا وإناثا وأصبح بعضهم من القراء والحفظة ومثلوا الكويت في مسابقات عالمية خير تمثيل.
ودعا المواطنين على اختلاف أعمارهم الى المشاركة وتدبر كتاب الله تعالى تلاوة وحفظا وتجويدا من خلال بيئة روحانية تنافسية تهيئها المسابقة كل عام في رحاب المسجد الكبير الذي سيحتضن التصفيات النهائية.
وذكر أن اللجنة تعكف حاليا على اتمام عمليات تسجيل المتسابقين واعداد اللجان وتوزيع الفئات حيث تبدأ مرحلة التصفيات النهائية في العاشر من فبراير المقبل ولمدة اسبوعين برعاية وزير الاوقاف والشؤون الاسلامية ووزير الدولة للشؤون البلدية فهد الشعلة.
ومن جانبه قال رئيس اللجنة الدائمة للمسابقة حمد السنان ان اللجنة وبالتنسيق مع ادارة الصناديق الوقفية بالأمانة تحرص على تكثيف جهودها كل عام لاختيار شعار جديد للمسابقة فكان شعار هذا العام (أحسن الحديث).
وأكد السنان الحرص على تطوير المسابقة واستقطاب كافة فئات المشاركين والمشاركات مبينا انه تم خلال السنوات السابقة استحداث لجنة لكبار السن اضافة الى الاهتمام بذوي الاحتياجات الخاصة ونزلاء دور الرعاية الاجتماعية بوزارة الشؤون الاجتماعية والعمل ومركز الكويت للتوحد والمكفوفين والصم ونزلاء المؤسسات الإصلاحية.
وافاد بانه تم استحداث لجنة للمتسابقين في المملكة المتحدة وايرلندا وذلك للتشجيع على الإقبال على حفظ كتاب الله عز وجل وتلاوته والتمسك به منوها بحرص الأمانة العامة على توفير أفضل الوسائل للاختبارات لتحقيق أكبر قدر من النزاهة والعدل والشفافية في المسابقات والتصفيات.