العجمي لـ«الكويتية»: «خليجية هوكي الجليد» بالكويت.. ناجحة 100%


الرياضة الكويتية رائدة منذ نشأتها وتسعى دائما لمواصلة التطور وجمع الأشقاء في مكان واحد، للالتقاء والمنافسة وفي أجواء رياضية أخوية، وبالأمس انفض عرس رياضي هو الأول من نوعه جمع أبناء دول مجلس التعاون الخليجي في بلدهم الثاني الكويت، في الانطلاقة الأولى لبطولة الأندية الخليجية لهوكي الجليد للرجال وبمشاركة المحترفين، حيث شاركت 5 أندية خليجية هي «الكويت ستارز» و»البحرين» البحريني وفريق نادي «أبوظبي ستورمز» الإماراتي ونادي»عمان روكيز» العماني، وفريق جدة السعودي.
وقد أقيمت البطولة برعاية وزير الإعلام وزير الدولة لشؤون الشباب محمد الجبري، وأجريت منافساتها على صالة التزلج واستمر لخمسة أيام مشاركة 5 أندية من السعودية والبحرين والإمارات وعمان إضافة إلى الكويت، وقد أقيمت بنظام الدوري من مرة واحدة.
وقد شهدت البطولة منافسات قوية على المراكز الثلاثة الأولى بين الأندية الخليجية، وفي نهايتها ذهب المركز الأول لفريق «أبو ظبي ستومرز» الإماراتي، فيما حل فريق «كويت ستارز» الكويتي في المركز الثاني عقب خسارته من شقيقه الإماراتي في المباراة النهائية 11/7، وجاء بالمركز الثالث فريق نادي جدة السعودي بالمركز الثالث، وتبعه رابعا فريق البحرين البحريني فيما ذهب المركز الخامس والأخير للشقيق العماني.
«الكويتية» التقت لاعب منتخبنا الوطني وفريق «كويت ستارز» سالم العجمي لتتعرف منه على العرس الخليجي الأول لهوكي الجليد للأندية، وكيفية المنافسات بين الأشقاء، وما ينتظر الهوكي الكويتي في العام المقبل. 
بداية أكد لاعب فريق «كويت ستارز» لهوكي الجليد سالم العجمي أن البطولة جاءت ناجحة بامتياز، وهذا ليس بالنسبة للفريق الكويتي فقط بل شمل جميع الفرق الخليجية الأخرى المشاركة، خاصة أنها جاءت بمشاركة عدد من اللاعبين المحترفين من ذوي المستوى الفني الرفيع، وقال لـ «الكويتية»: أغلب الفرق الخليجية ضمت في صفوفها 5 محترفين لكل فريق كحد أقصى، الأمر الذي جعل البطولة عالمية المستوى بدرجة كبيرة، وهذا له فوائد كبيرة على زيادة خبرات اللاعبين وتطوير مستواهم الفني بذات الوقت، وأشار العجمي إلى أن محترفي الكويت ستارز الخمسة هم من جمهورية التشيك.
غياب التجانس
وذكر سالم العجمي أن المستوى الفني العام للأندية الخليجية الخمسة المشاركة متطور جدا، وأضاف كنا نسعى للحصول على المركز الأول للبطولة خاصة وأنها تقام في الكويت، ولدينا عدد وافر من اللاعبين المتميزين وكذلك استعنا بعدد من المحترفين الذين كانت لهم فرصة كبيرة وهم ساهموا وبحد كبير في تغيير مسار كأس البطولة الخليجية، وبشكل عام الفائدة عمت الجميع، وأشار العجمي إلى أن فريق «كويت ستارز» أقام معسكرا داخليا لمدة أسبوعين استعد خلاله للبطولة، ولكن العقبة جاءت بعدم توافر صالة للتمارين اليومية، حيث لم تكن صالة التزلج متاحة للتدريب بشكل يومي نظرا للحجوزات التي شغلتها لعدة أيام مما أثر سلبا على إعداد الفريق بالصورة المثالية المرجوة، وقد توقفنا أكثر من مرة عن التدريب وحرم اللاعبون من الحصول على التدريبات المطلوبة، وكذلك أدى بدوره إلى غياب التجانس بين اللاعبين، وعلى سبيل المثال لم نتدرب مع المحترفين الخمسة من التشيك سوى يومين فقط لعدم توافر الصالة وللاسف الشديد هذا يعد السبب الرئيسي وراء حصولنا على المركز الثاني في البطولة وعدم فوزنا بالكأس الأولى للأندية الخليجية لهوكي الجليد، ولفت العجمي إلى أن محترفي الفرق الأخرى وعلى سبيل المثال الفريق الإماراتي فهم يرتبطون بعقود دائمة هناك ويلعبون مع فريق ناديهم بشكل منتظم ودائم حيث بدا التجانس واضحا فيما بينهم بعكس فريق كويت ستارز. 
فوائد العرس الخليجي
عدد الدولي ولاعب فريق كويت ستارز الفوائد التي حصلت عليها الفرق الخليجية جراء المشاركة في البطولة الخليجية الأولى، وقال لـ «الكويتية»: زيادة الخبرات الفنية والاحتكاك المباشر مع مختلف المستويات، وكذلك اللعب ضد محترفين على قدر عال من المستوى الفني كان له تأثير إيجابي على جميع اللاعبين الخليجيين المشاركين في البطولة، بالإضافة إلى التعارف الأخوي بين اللاعبين، وقد نجحت البطولة بنسبة 100 % على كافة المستويات الفني والإداري والتنظيمي، وجميع من حضر وشارك أشاد بالمستوى وكرم الضيافة ودقة التنظيم وهذا الأمر ليس بغريب على نادي الألعاب الشتوية بقيادة رئيس مجلس الإدارة فهيد العجمي.  
التجربة الناجحة
وطالب سالم العجمي باستمرارية البطولة الخليجية الأولى للأندية لهوكي الجليد، مؤكدا أن الفوائد الكثيرة التي عادت على جميع المشاركين تجعل من تكرار التجربة الناجحة كل عام أمرا ضروريا لتطوير الهوكي الخليجي والوصول به إلى أفضل المستويات، خاصة وأن مشاركة المحترفين أضفت طابعا دوليا على اللعبة، وكذلك التعرف على المدارس المختلفة لهوكي الجليد، خاصة وأن كل مدرسة فنية لها طبيعة خاصة فهناك طابع فني خاص للمدرسة الروسية والتشيكية بالإضافة إلى المدرستين الكندية التي تعد الأفضل عالميا ومنافستها المدرسة الأمريكية. 
كأس العالم 
وتطرق لاعب فريق كويت ستارز لهوكي الجليد سالم العجمي إلى مشاركات منتخب الكويت لهوكي الجليد المقبلة، وقال لـ «الكويتية»: تنتظر «أزرق» الهوكي تصفيات كأس العالم مارس 2019 والمزمع إقامتها في ابو ظبي وبمشاركة 4 منتخبات هي الكويت والبوسنة والهرسك وقرغيزستان والإمارات مستضيف البطولة على أن يتأهل فريق واحد فقط لنهائيات كأس العالم، ويتوقع أن تكون المنافسة قوية وصعبة على جميع الفرق المشاركة، وقد سبق لنا المشاركة في التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2017 في البوسنة حيث تأهل عنها منتخب تركمانستان، ولفت العجمي إلى أن هوكي الجليد رياضة انتشرت في القارة الآسيوية بشكل كبير وتحظى باهتمام من أغلب الدول المهتمة بالرياضة بشكل عام، وقد سبق لمنتخب الكويت الفوز بالكأس الآسيوية عامي 2015 و 2017 ، وهذا يتطلب منا المحافظة على اللقب الآسيوي بالتدريب المستمر والمشاركة في البطولات الدولية والقارية المقبلة بالإضافة إلى المعسكرات الخارجية.
مدرسة الهوكي 
أكد لاعب منتخبنا الوطني للهوكي على الجليد سالم العجمي أن مجلس إدارة الألعاب الشتوية لديه خطة طموحة للنهوض باللعبة والمحافظة على المكتسبات التي حققتها في السنوات الأخيرة، وقال ل «الكويتية» هناك مدرسة للبراعم والناشئين لهوكي الجليد وهي تشهد إقبالا كبيرا عليها من مختلف الأعمار، بالإضافة إلى وجود فريق من الشباب تحت 18 سنة يضم العديد من المواهب الواعدة ، وهم لديهم القدرة على تكملة مشوار منتخب الكويت في الهوكي، والمستقبل مطمئن وللأفضل وذلك بدعم الهيئة العامة للرياضة ومجلس إدارة الألعاب الشتوية الذين لا يألون جهدا في توفير كافة أسباب التفوق والتطور.
وذكر سالم العجمي أن الألعاب الشتوية ستشهد نقلة نوعية متميزة في السنوات المقبلة، وذلك بعد اكتمال المنشأة الرياضية الحديثة للألعاب الشتوية والتي ستكون رائدة في المنطقة.