«ناتو» يدعو كوسوفو وصربيا على ضبط النفس


دعا الامين العام لحلف شمال الأطلسي (ناتو) ينس شتولتنبرغ اليوم الخميس كلا من بلغراد وبريشتينا الى الهدوء وضبط النفس وتفادي اي تصريحات او اعمال استفزازية.
 
وقال الحلف في بيان إن ذلك جاء في محادثة هاتفية بين شتولتنبرغ والرئيس الصربي ألكسندر فوسيتش ورئيس وزراء كوسوفو راموش هاراديناي خلال اطلاعهما على نتائج اجتماع وزراء خارجية (ناتو) أمس الأربعاء حول ملف غرب البلقان.
 
وخلال حديثه مع هاراديناي أثار شتولنتبرغ خطة تحويل قوات الأمن في كوسوفو إلى جيش قائلا إن "هذه الخطوة سيئة التوقيت وتتعارض مع نصيحة العديد من حلفاء (ناتو) ويمكن أن تكون لها تداعيات سلبية".
 
كما حذر امين عام (ناتو) من تبعات تلك الخطة وما يمكن ان يترتب عليها من تطلعات كوسوفو نحو التكامل الأوروبي - الأطلسي.
 
وشدد على أنه "في حال تغيير ولاية قوة أمن كوسوفو سيتعين على (ناتو) أن يعيد تقييم مشاركتنا مع قوة أمن كوسوفو".
 
كما تحدث أيضا امين عام (ناتو) مع فوسيتش عن ضرورة تخفيف حدة التوترات الحالية قائلا إن الحوار الذي يتوسط فيه الاتحاد الأوروبي بين بلغراد وبريشتينا يظل هو السبيل الوحيد لإحلال السلام والاستقرار الدائمين في المنطقة.
 
وكان الرئيس الصربي اتهم سلطات كوسوفو بالرغبة في "طرد الشعب الصربي من كوسوفو" من خلال تخطيطها لإنشاء جيش.