خبر سار لـ«المنتج المتحرش»


أسقط قاض في نيويورك، الخميس، إحدى التهم الجنائية الست الموجهة لقطب صناعة السينما الأميركية هارفي واينستين، بعد أن قال ممثلو الادعاء إنه ليس بوسعهم معارضة إسقاطها في ضوء معلومات وردتهم خلال التحقيق في القضية.
وتتعلق التهمة التي تم إسقاطها بمزاعم عن اعتداء واينستين جنسيا على ممثلة صاعدة في 2004.  وتبقى في القضية المرفوعة أمام محكمة مانهاتن الجنائية خمسة اتهامات أخرى ضده تشمل مزاعم الاعتداء على امرأتين. ودفع واينستين ببراءته من كل الجرائم المنسوبة إليه.
ونقلت رويترز عن بنجامين برافمان محامي واينستين إنه سيطالب بإسقاط الاتهامات الباقية أيضا. وأضاف أنه سيحقق فيما وصفه بأنه "شهادة زور" أمام هيئة المحلفين الكبرى التي وجهت الاتهامات لموكلة وفي أداء محقق من شرطة مدينة نيويورك مشارك في القضية.
ونفى واينستين ممارسة الجنس مع أي امرأة دون رضاها، عقب اتهامات من أكثر من 70 امرأة أغلبهن ممثلات صاعدات وموظفات في مجال صناعة الأفلام بسوء السلوك الجنسي، بما يشمل الاغتصاب في وقائع يعود بعضها لعقود.
واعطت الاتهامات دفعة لحركة (#مي تو) التي شهدت توجيه مئات النساء اتهامات علنية لرجال ذوى نفوذ في قطاعات الأعمال والحكومة والترفيه بتحرش واعتداءات جنسي.