إتيكيت تعامل الرجل متعدد الزوجات مع زوجاته


عزيزي الرجل هناك أصول مهمة جدا يجب مراعاتها للحصول على حياة زوجية ناجحة وهادئة.
1 - ابتعد عن كشف الأسرار الزوجية السابقة، ولا تحاول الحديث بالسوء عن زوجتك السابقة مع زوجتك الجديدة:
يجب عليك التسليم بقضاء الله وقدره، وان تعرف جيدا إن ما حدث سابقا من طلاق او زواج سابق قضاء وقدر ولابد الرضا به، حيث يجب عدم ذكر مساوئ او محاسن الزوجة السابقة امام الزوجة الجديدة وعدم التفوه بألفاظ وكلمات جارحة ووقحة وألفاظا سيئة، مع عدم نشر الفضائح وكشف الاسرار سواء أكانت صدقا او كذبا مع الابتعاد عن ذكر العيوب لما يترتب عليها أضرار كثيرة، ومسك الالسن عن الكلام في هذه الأمور، للاحتفاظ بالود والاحترام، كما انه يعد من الأمور المحرمة، فنجد البعض يقول (ياليتني لم أتزوج هذه الزوجة او لم ارتبط فيها) فهذا يعتبر اعتراضا على الشرع، وتذكير الطرف الاخر بها، فاختلاف الأخلاق والطبائع وعدم القدرة على التعايش لا يعطي الحق للطرف الآخر بذلك، واعتبار ما مضى وانتهى أمرا في طي الكتمان، وتعلم نسيان الماضي.
2 - تجنب مقارنتها بزوجتك السابقة:
ابتعد كل البعد عن المقارنة بينهم، فكل واحدة منهن تتمتع بشخصية مستقلة وطريقة تعامل مختلفة، 
مثال: كأن تقول لزوجتك الجديدة: انت مختلفة عن زوجتي السابقة التي تزوجتها.
أو تقول لزوجتك السابقة: انتِ امرأة غير مدبرة للمنزل ولستِ مثل زوجتي الجديدة، حيث إنه لا يمكن لأي زوجة أن تتقبل مقارنتها مع أي إمرأة أخرى، لذلك انصح بعدم الخوض في هذه الأمور لكي لا تجرح مشاعر اي طرف من الأطراف، ويجب الابتعاد عن الجفاء والنكد وافتعال المشاكل والغيرة والغلظة وقلة الذوق، مع التحلي بالمرح والرومانسية والثناء والكلمات المعسولة والمحببة للطرف الآخر.
3 - تعامل اتيكيتي: 
• بالنسبة لتعاملك مع زوجتك السابقة لا تنسى العدالة التي امرك رب العالمين بها وعليك التحلّي بالصبر والحكمة والهدوء ومقابلة أفعالها بالأفضل ومراعاة غيرتها، وذلك لراحة حياتك الزوجية مع الابتعاد عن الانانية وعدم الحديث عن زوجتك الجديدة ومدحها والحديث معها أمامها لتخفف من مفعول شعورها بالغيرة.
• عليك معاملة أهل الطرفين بلطف ومحبة حتى لو بادلوك بالعكس، وذلك لضمان حياة زوجية مريحة خالية من المشاكل.
• بالنسبة للأبناء:
لا تنسى احتواء أبنائك من زوجتك السابقة، والتعامل معهم بذكاء لكسبهم وكسب محبة والدتهم وعدم التفريق في التعامل بينهم وبين أبنائك من زوجتك الجديدة فالعدالة مطلوبة وسيحاسبك عليها رب العالمين مع الابتعاد عن مقارنتهم ببعض، لأن لكل منهم محبة تختلف عن الآخر، وعليك معاملتهم بالحسنى. 
مثال : كأن تقدم لهم الهدايا في المناسبات حتى لو لم يقدموا لك شيئاً.
والابتعاد عن ذكر والدتهم بالسوء، ولا يجب أن يدفع الأبناء ثمن أخطاء والدتهم ان وجدت، ما ينتج عليه أمراض وعقد نفسية.
ومادمت قد حصلت على هذا الحق بموجب الشرع تعلم ان العدالة والذكاء العاطفي هو أساس نجاحك وأسأل الله أن يبارك لك فيها ويهبك خيرها ويكفيك شرها.