متى تشتري هاتفا لأطفالك؟ خبير نفسي يحدد العمر


قال أخصائي نفسي في بريطانيا، إن على الآباء أن يحذروا من استخدام أبنائهم الصغار للهواتف الذكية، ونصح بعدم تسليم تلك الأجهزة للأطفال قبل إتمام 11 عاما.
 
وقال نائب رئيس الكلية الملكية للأطباء النفسيين في لندن، جون غولدن،إن الآباء باتوا يجدون أنفسهم مضطرين لشراء الهواتف الذكية لأبنائهم، حتى يتمكنوا من مجاراة زملائهم في المدرسة.

ويرى غولدن أن السلطات مطالبة بتقديم دليل رسمي للآباء حتى يطلعوا على الاستخدام السليم للهواتف الذكية لدى الأطفال، لاسيما أن الصغار يعتمدون وسيلة مؤثرة في ممارسة الضغط على الآباء.

وينبه الباحث إلى أن إفراط الأطفال من استخدام المنصات الاجتماعية يعرضهم للإصابة بالقلق والاكتئاب، فضلا عن المضايقات الإلكترونية التي تنذر باعتداءات خطيرة.

وبحسب ما نقلت "ديلي ميل" عن غولدن، فإن على الآباء ألا يسمحوا للطفل الذي لم يتجاوز 11 سنة بأكثر من ساعتين اثنتين من الاتصال بالمواقع الاجتماعية.

وبحسب التقديرات، فإن 4 أطفال من كل عشرة في بريطانيا (8 - 11 سنة)، يملكون حسابات للتواصل الاجتماعي.

ويخشى الخبراء تضييع الصغار للوقت على المنصات الاجتماعية عوضا عن الاهتمام بالتحصيل الدراسي، كما أن تواصل الأطفال في منصات يشارك فيها أشخاص غرباء يثير قلقا بشأن تعاملهم، واحتمال استدراجهم إلى أمور خطيرة.

عدد التعليقات ( 1 )
الباحث التربوي
لا اعتقد يلتزم أولياء الأمور بهذه النصيحة التي تطلب منهم تسليم الهاتف الذكي إلى الطفل عندما يبلغ 11 سنة ، ونضيف هنا من السلبيات والتحديات التي تواجه طلبة المدارس صغارا وكبارا عندما يأخذون معهم الهواتف المحمولة إلى المدرسة : الانشغال بهذه الهواتف عن شرح المعلم وتعلم الطالب من زملائه كيفية الدخول المواقع المشبوهة والمحظورة وكذلك ممارسة الألعاب العنيفة المحظورة حسب تصنيف الألعاب العالمي لفئات أعمار الطلبة ، هذا وقد قدمنا نصائح عامة لأولياء الأمور عبر اليوتيوب ( 18 حلقة ) حتى الآن في متابعة أطفالهم عندما يدخلون مواقع الانترنت