العجمي لـ «الكويتية»: «النهضة العماني» أجبرنا على تغيير مبادئنا


 تعكف أغلب مجالس إدارات الأندية على وضع اللمسات الأخيرة لخطط إعداد فرقها للموسم المقبل، بل إن هناك من باشر إعداده في أكثر من لعبة، «الكويتية» التقت أمين السر العام بنادي الجهراء سرور العجمي لتتعرف منه على خطط مجلس الإدارة بشأن إعداد الفرق الـ 12 بالنادي، وكذلك مدى رضا مجلس الإدارة عن النتائج التي حققتها فرق النادي الموسم المنصرم، وقضايا كانت محور حديث الشارع الرياضي و»الجهراوي» خاصة في الفترة الأخيرة. 
أكد أمين السر العام بنادي الجهراء سرور العجمي أن مجلس إدارة الجهراء اعتمد إقامة معسكرين خارجيين للفريق الأول لكرة القدم وفريق ألعاب القوى وذلك في تركيا ومصر تواليا خلال الفترة المقبلة، وقال لـ «الكويتية»: يأتي المعسكران ضمن خطة الإعداد للموسم المقبل، على أن يبدأ المعسكران مع بداية شهر أغسطس المقبل ولمدة أسبوعين بحد أقصى، بحسب موافقة الهيئة العامة للرياضة، كما أننا بصدد مخاطبة الهيئة العامة للرياضة للموافقة على اعتماد ميزانية لإقامة معسكرين تدريبيين لفريقي كرة السلة والطائرة، لاسيما وأنهما حققا نتائج متميزة الموسم المنصرم، حيث تمكن الفريق الأول لكرة السلة من حصد لقب بطولة «درع الاتحاد»، كما أنه لم يخرج خال الوفاض من بطولتي الدوري الممتاز وكأس الاتحاد (المركز الثالث تواليا)، فيما فاز الفريق الأول لكرة الطائرة بالمركز الأول في دوري الدرجة الأولى، وقد جاءت تلك النتائج نتيجة لدعم مجلس الإدارة للألعاب الجماعية، وسوف نسعى خلال الفترة المقبلة للاهتمام أكثر باللعاب الفردية لتحذو حذو «الجماعية» من حيث النتائج.
 وأبدى سرور العجمي عدم رضاه على نتائج الفرق التي تحصلها النادي بكأس التفوق العام، مؤكدا أن المردود على مستوى النقاط جاء «ضعيفا ولا يرقى لطموح مجلس الإدارة»، الأمر الذي يتطلب معه إعداد خطة إعداد لتطوير عدد من الألعاب والنهوض بها مجددا بما يضمن المنافسة والحصول على مراكز متقدمة، وأضاف «جاءت النتائج متواضعة بالمجمل في الألعاب الفردية – على غير العادة – باستثناء المبارزة التي حققت نتائج مرضية بدرجة كافية، وكذلك ألعاب القوى إلى حد ما وكذلك التايكوندو، ولكننا دائما نأمل بتحقيق الأفضل على مستوى النتائج»، ولفت العجمي إلى أن النادي يشارك بـ 12 لعبة وهي الألعاب الجماعية الأربعة (كرة القدم، كرة السلة، كرة الطائرة وكرة اليد)، بالإضافة إلى الألعاب الفردية الجودو، التايكوندو، الكراتيه، كرة الطاولة، ألعاب القوى، الملاكمة، الجمباز والمبارزة.
وأشار العجمي إلى أن النادي لم يشارك في لعبة الملاكمة للموسم المنصرم، حيث أعاد النادي نشاطها بعدما أدرجت في الاتحاد الجديد برئاسة محمد منسي العنزي، حيث كانت اللعبة مشطوبة لموسمين متتاليين من قبل مجلس إدارة الاتحاد السابق، وعليه فإن مشاركتها تتطلب الكثير من الوقت والتحضير، لاسيما أن هناك العديد من لاعبي السن العام والناشئين انتقلوا لأندية منافسة خلال فترة الشطب، مما يتطلب معه البدء من الصفر وتأسيس فرق جديد في جميع المراحل السنية، وهو ما يقوم به الجهاز الفني للعبة حاليا، ومن المتوقع أن تعود الملاكمة بداية الموسم المقبل للمشاركة في أنشطة الاتحاد.
المنشآت جاهزة
وذكر أمين السر العام بنادي الجهراء سرور العجمي أن منشآت النادي أصبحت جاهزة لمباشرة تمارين جميع الفرق تمارينها استعدادا للموسم المقبل، وقال لـ «الكويتية»: «أصبحت صالة الشيخ صباح الناصر المتعددة الأغراض (الرئيسية) وصالة التمارين جاهزتين وبنسبة كبيرة تصل إلى 80 % لاستقبال جميع الفرق، بعدما أن أنجزت الشركة كافة أعمال الصيانة المناطة بها من أرضية (باركيه) ودورات مياه ومدرجات وصبغ للصالة وكافة مرافقها، ويتوقع أن يتم افتتاح الصالتين مطلع أغسطس المقبل، لتباشر جميع الفرق تمارينها بشكل منتظم استعدادا للموسم المقبل»، ولفت العجمي إلى أن البداية الرسمية لجميع فرق النادي مطلع أغسطس المقبل، وشدد على أن الانتهاء من تجهيز الصالتين الرياضيتين يمثل دفعة معنوية للاعبين، لاسيما وقد جهزتا بأجود المواد المستخدمة. 
تغيير مبادئنا
وتطرق أمين السر العام بنادي الجهراء سرور العجمي في حديثه لـ «الكويتية» إلى انتقال لاعب الفريق الأول لكرة القدم بالنادي ومنتخبنا الوطني فيصل زايد إلى نادي الكويت، حيث أكد أن وجهة نظره الشخصية تختلف عن وجهة نظر مجلس الإدارة، وأضاف «نحن مع قرار مجلس الإدارة، ونتمنى كل التوفيق للاعب، ومبادئ نادي الجهراء موجودة، ولكن نادي النهضة العماني أجبرنا على تغيير مبادئنا، وذلك بعدما فتح الباب لانتقال فيصل زايد إلى صفوفه، وأصبح معها أمر انتقاله منتهيا ولا رجعة فيه، وعليه فإن من الحكمة تقديم مصلحة النادي عمن سواها في ظل القوانين التي تمنح اللاعب الهاوي حق الانتقال لأي ناد خارجي يراه أو يفضله، وأصبح قرارنا من منطلق «مرغم أخاك لا بطل»، وعليه تمت الموافقة لانتقاله موسمين نظير مقابل مادي مجزي، ونحن في هذه القضية لا ننظر على أن النادي يملك اللاعب، بل على العكس تماما فقد أولينا اهتماما كبيرا بالفريق لتحقيق أفضل النتائج، حيث تعاقدنا مع مدرب على مستوى عال وكذلك التوقيع مع أربعة محترفين متميزين»، وشدد العجمي على أن الموارد المالية تبقى عقبة كبيرة أمام كثير من الأندية، باستثناء ناديين فقط، سواء من حيث تطوير ألعابها أو الاحتفاظ بلاعبيها. 
إسقاط العضوية
وطالب أمين السر العام بنادي الجهراء سرور العجمي بخصخصة الرياضة الكويتية وذلك من أجل المصلحة العامة للرياضة، وأضاف «الخصخصة ستحل مجمل المشاكل التي تعاني منها الرياضة الكويتية، وسيكون المردود الرياضي على المستوى الخارجي أفضل من حيث النتائج والأرقام في جميع الألعاب، لاسيما وأن الأندية ستدار بعقلية التاجر الذي يجيد حسابات الربح قبل الخسارة، وسنشهد تواجد محترفين متميزين ومنشآت تضاهي أفضل المنشآت العالمية وذلك من أجل استقطاب الجماهير الرياضية، كما أن الخصخصة ستخرجنا من قضية التدخل الحكومي في الرياضة الكويتية وإلى الأبد، بغض النظر عن صحتها من عدمه». 
ثمانية أعضاء
وأكد سرور العجمي أن مجلس إدارة النادي الحالي يتكون من ثمانية أعضاء فقط، وذلك بعد تقديم أحد الأعضاء لاستقالته، فيما لم يجدد الآخرون اشتراكات العضوية بالنادي، وقال لـ «الكويتية»: «لم يصبحوا أعضاء مجلس إدارة بعدما تخلفوا عن تسديد اشتراكهم السنوي وتقديم أحدهم لاستقالته، وعليه فقد سقطت عضويتهم في الجمعية العمومية بالنادي ومجلس الإدارة تباعا، وقد تمت جميع الإجراءات وفق النظم والأطر القانونية المعمول بها والمعتمدة من قبل الهيئة العامة للرياضة، وقد تمت مخاطبة الهيئة بإسقاط عضوية الثلاثة وفق القانون، وعليه فهم لا يحضرون اجتماعات مجلس الإدارة منذ حينه»، ولفت العجمي إلى أن الأعضاء المتخذ بحقهم الإجراء سددوا اشتراكات العضوية في المحكمة، وشدد العجمي على أن الأعضاء الثلاثة يبقون أخوة أعزاء «نختلف معهم في وجهات النظر أو خلال العمل ولكن لا يوجد خلاف شخصي، ونبقى أخوة متحابين تربطنا الكثير من أواصر الأخوة والمحبة».