اشادات بكلمة رئيس مجلس الأمة في منتدى الاقتصاد العربي


أشاد كبار المسؤولين اللبنانيين والعرب اليوم الخميس بمضامين الكلمة التي القاها رئيس مجلس الامة الكويتي مرزوق الغانم في افتتاح (منتدى الاقتصاد العربي) ببيروت.
وقال الرئيس اللبناني السابق ميشال سليمان لوكالة الانباء الكويتية (كونا) "لقد عبر رئيس مجلس الامة الغانم عن عمق العلاقات اللبنانية الكويتية وعن ضرورة إيجاد مرجعية وطنية ، بمعنى سياسة وطنية واضحة تدير مختلف السياسات في أي دولة من تربوية واقتصادية وخارجية وامنية ".
وأضاف "للأسف نحن في لبنان نفتقد لهذا الامر ولم نحسم قرارنا السياسي العام الوطني".
من جهته قال رئيس الوزراء المصري الاسبق إبراهيم محلب انها "كلمة من انسان واع يعبر عن وجود شباب عربي يحمل املا ويستطيع ان يعبر عن امله بصدق".
واعتبر ان السياسة ليست دائما فيها نوع من الرونق الكلامي والزخرفة وان كلام السياسي يجب ان ينبع من القلب ليصل الى قلوب الناس وعندها نستطيع التغيير.
وقال محلب "السياسة ليست مواقف بل هي عمل وصدق وشرف وعلى المسؤول ان يقدم رؤيته وعليه ان يقنع الناس بها لينضموا اليه ويتحملوا الإجراءات التي قد تتخذ".
وأضاف "انا اعرف رئيس مجلس الامة الكويتي وهو من الأشخاص الامناء والنشطين لكن أهمية مرزوق الغانم انه يمثل الشباب ويعطي املا لهؤلاء الشباب كما ان على جيلنا ان يقف خلفهم سندا وعضدا".
من جانبه أشار رئيس الوزراء اللبناني الأسبق فؤاد السنيورة الى ان الغانم تناول المواضيع الأساسية التي تؤدي الى مواكبة الاقتصاد في كل بلد عربي مع جملة المتغيرات والتحولات الجارية.
واعتبر انه من غير الممكن الاستمرار بالوضع القائم في ضوء هذه التحولات الكبرى والتحديات التي تحملها هذه المتغيرات السياسية والاقتصادية والتجارية في العالم مشددا على ان الذي يبادر ويقوم بتلك الإجراءات الإصلاحية هو الذي يوفر على بلده وشعبه الكثير من التكاليف والالام.
وإذ اكد السنيورة أهمية كلمة الغانم لفت الى ضرورة متابعة ما جاء فيها من توصيات والبناء عليها لانها "تضع علامات على الطريق وهناك حاجة لتطوير هذه الأفكار وبالتالي الى خلق إرادة سياسية حقيقية لتنفيذ هذه الأفكار".
وقال "نحن في لبنان مررنا بظروف صعبة جدا خلال الفترة الماضية وتأخرنا كثيرا بالقيام بالإصلاحات الضرورية" مشيرا الى الاقتصاد الكويتي الذي يخطو خطوات جيدة نحو اقتصاد متنوع يخلق فرص عمل يمكن جيل الشباب في المستقبل".
من جانبه قال حاكم مصرف لبنان رياض سلامة "كلمة رئيس مجلس الامة الكويتي صادرة من القلب وهي لا تشكل دعما سياسيا واقتصاديا للبنان فحسب وانما تحمل مشاعر جياشة تثير البهجة والفرح في قلوبنا كلبنانيين وتؤكد العلاقة الوطيدة التي تجمع بلدينا".
بدوره قال رئيس الهيئات الاقتصادية في لبنان محمد شقير ان كلمة الغانم " صادرة من القلب " وتعكس مدى متانة العلاقة الأخوية التي تجمع الكويت بلبنان.
وأضاف "الكويت كانت الى جانب لبنان في الأيام الصعبة زمن الحرب وكذلك في أيام السلم ادام الله الكويت وشعبها".
من جهته قال الرئيس التنفيذي لمجموعة الاقتصاد والاعمال رؤوف أبو زكي " شعرنا بحرارة العاطفة في كلمة الغانم تجاه لبنان ومدى العلاقة الوطيدة التي تجمع الكويت بلبنان".
واعتبر ان كلمة الغانم كانت كلمة شاملة تعكس نظرة اجمالية للوضع العربي والدولي وافاق الاصلاح الاقتصادي ودرايته بالأوضاع والمستجدات والإصلاحات الجارية في مختلف البلدان العربية.
واعتبر أبو زكي ان ما حصل في المنتدى هذا العام انجاز كبير سلط الضوء على العلاقات التاريخية والاخوية بين لبنان والكويت واكد اهتمام المستثمرين باراء المشرعين وأصحاب القرار وضرورة التفاعل معهم.
وكان رئيس مجلس الامة الكويتي قد تناول في كلمة له امام المنتدى الإصلاح المالي والاقتصادي اللبناني معتبرا ان لبنان ضرورة عربية ودولية وان استقراره وامنه ونموه مسؤولية عربية ودولية أيضا.
واكد ضرورة الإصلاح المالي والاقتصادي في العالم العربي مشبها إياه ب "العمل الجراحي المؤلم والموجع لكن لا غنى عنه".
ويمتاز المنتدى الذي تنظمه مجموعة الاقتصاد والاعمال على مدار يومين يمتاز هذا العام بحضور وفد كويتي رفيع المستوى يتقدمه رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم ومحافظ بنك الكويت المركزي الدكتور محمد الهاشل ووزير المالية الأسبق بدر الحميضي ومدير عام المؤسسة العربية لضمان الاستثمار وائتمان الصادرات فهد الإبراهيم.