المخدرات آفة العصر.. والكويت هدف لمروجيها


ضبط 382 كيلوغراما من المخدرات.. خلال الـ3 أشهر الماضية
جهود «الداخلية» أسفرت عن ضبط 288 كلغم من الحشيش وآلاف من حبوب المؤثرات العقلية 
الديين: توحيد جهود المؤسسات ومنظمات المجتمع المدني.. للتوعية بمخاطرها
 
تعد المخدرات هي آفة العصر في الوقت الذي باتت الكويت هي هدف لمروجيها، ولولا الجهود الحثيثة لقطاع الأمن الجنائي والإدارة العامة لمكافحة المخدرات في وزارة الداخلية لحدث ما لا يحمد عقباه، في وقت تواصل فيه الوزارة جهودها لتحقيق التطبيقات الوقائية.
 
وقال كيل وزارة الداخلية المساعد لشؤون الأمن الجنائي اللواء خالد الديين، إنه تم ضبط 382 كليوغراما من المخدرات خلال الربع الثاني من العام الحالي، منها 288 كيلوغرام حشيش ونحو 7 كيلوغرامات من الهيروين وقرابة 9000 زجاجة خمر وآلاف من حبوب المؤثرات العقلية.
 
وأكد الديين أن الجهود مستمرة في اللقاءات مع المؤسسات المعنية لتنفيذ استراتيجية التوعية والوقاية من آفة المخدرات من خلال بروتوكولات تعاون تتضمن توزيع الأدوار والمسؤوليات كل من موقعه، مشددا على ضرورة استمرار تبادل الخبرات في مجالات مكافحة الجريمة والمخدرات وذلك بتطوير العنصر البشري لمكافحة آفة المخدرات والجريمة حيـث تم تفعيل الاتفاقات الدولية لإقامة ورش العمل والإيفاد للمختصين في مجالات مكافحة المخدرات لتلقي العلوم الأمنية المتقدمة للوقوف على الجدية فيها.
 
وأضاف الديين أن نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الفريق م. الشيخ خالد الجراح يولي أهمية كبيرة لمكافحة المخدرات موجهاً باستمرار نحو توحيد جهود كافة مؤسسات الدولة ومنظمات المجتمع المدني لتحمل مسؤولياتها من برامج التوعية والمكافحة من آفة المخدرات، وقد برز ذلك جلياً من خلال تشكيل اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات مؤخراً ما يؤكد على مواجهة الآثار الناتجة عن نشاط الاتجار والتعاطي وانعكاساتها على الجوانب الاجتماعية والاقتصادية والأمنية.