علي مروي.. هداف العرب.. وجلاد الحراس


علي مروي هو من نوعية الهدافين الكبار، فرض نفسه رقما صعبا في تاريخ كرة القدم، بعطاء كبير وأهداف كثيرة لا تكاد تنسى، ويعد مروي أول لاعب كرة قدم يقرر الاحتراف خارج في دولة الكويت .
ولد اللاعب علي مروي في أحد أحياء دولة الكويت، وكان عاشق لكرة القدم منذ نعومة أظافره، وبدأ رحلته مع تلك المعشوقة  في سن الرابعة عشر  من خلال الانضمام إلى فريق ناشئي نادي السالمية، وكانت أقصى طموحاته في تلك الفترة هو الوصول إلى منتخب الكويت  لكرة القدم، وبالفعل استطاع أن يحقق  هذا الحلم وانضم بالفعل إلى فريق المنتخب الكويتي لكرة القدم، وذلك في عام 1988 عندما شارك مع المنتخب الكويتي في بطولة كأس العرب.
كثيرة هي المحطات الكروية الكبيرة لعلي مروي ولعل من أهمها تسجيل هدف في نهائي كأس الأمير خلال الموسم الكروي 1992 /1993، وقد حصل حينها على لقب هداف البطولة برصيد 5 أهداف قام بإحرازهم، وقد حصل على هذا اللقب مرة أخرى  بكأس الأمير خلال الموسم الكروي  1996/1997 برصيد 5 أهداف آخرين ، وقد كان هداف كأس الأمير خلال الموسم الكروي  1999/2000 برصيد 3 أهداف، كما حصل مروي عام 1999 على الحذاء الذهبي وهي من أهم الجوائز التي تقدمها مجلة الحدث اللبنانية لأفضل هداف في بطولات الدوريات العربية لكرة القدم، وجدير بالذكر أنه قد تم اختياره لصفوف المنتخب الكويتي لكرة القدم خلال تصفيات كأس العالم في عام  1990 بإيطاليا بجانب عدد من اللاعبين المتميز أيضا من بينهم اللاعب حمد الصالح واللاعب فهد السيد واللاعب وليد نصار.
بدأت مسيرة الهداف المميز على مروي مع «الأزرق» عام 1992 بعدما تم اختياره ضمن التصفيات الأولمبياد والتي تم إقامتها في برشلونة، وكان حينها أحد الأضلاع الأساسية  بخط الهجوم، و في التصفيات النهائية التي استضافتها عاصمة ماليزيا كوالالمبور، تأهل منتخب الكويت لكرة القدم إلى الأولمبياد للمرة الثانية في تاريخه، واستطاع  اللاعب علي مروي أن يحقق الفوز مع «الأزرق» في المباراة الأولى على البحرين بواقع  3 أهداف مقابل لاشيء ، كما حقق منتخب الكويت الفوز في المباراة الثانية على قطر لكرة القدم بواقع ثلاثة أهداف أيضاً مقابل لا شيء، فيما تعادل مع فريق اليابان 1-1، وتعادل مع فريق كوريا الجنوبية 1-1، وسجل اللاعب علي مروي هدف التعادل في تلك المباراة، واستطاع منتخب الكويت لكرة القدم الفوز على فريق الصين بواقع هدف نظيف مقابل لا شيء 1-0، و تأهل بعدها منتخب الكويت لكرة القدم إلى الأولمبياد.
علي مروي المولود في  14 أكتوبر 1969، أحب كاظمة لأن «البرتقالي» كان حينها في القمة، عندما كنت في الخامسة عشرة، لاسيما وأن كاظمة  كان متخم بالنجوم حينها أمثال يوسف سويد وحمود فليطح وناصر الغانم، وخاض تجربة بالنادي الذي أحب حيث اختبره المدرب دعيج خليفة وطلب إشراكه في مركز الظهير، فرفض لأنه كان يلعب مهاجماً في فريق المدرسة... كما كانت له تجربة مماثلة في القادسية مع مدرب يوغوسلافي، و بعد شهر واحد توجه إلى السالمية ووافق المشرفان على فريق الناشئين مجدي سالم وإبراهيم موسى على تجربته في خط الهجوم. 
وقد حالفه النجاح في تجربته الأولى حيث شارك ضمن الفريق الأساسي الذي هزم الفريق الاحتياطي بثمانية أهداف كان نصيبه منها ستة، وكان ذلك العام 1984».
لعب مروي ضمن منتخب الكويت للناشئين في العام ذاته وانضم إلى الفريق الأول بالسالمية العام 1987 وخاض مباراته الأولى معه بقيادة الإنكليزي ارمسترونغ وكانت ضد اليرموك وصنع هدف الفوز لفيصل العصفور، وكانت مباراته الدولية الرسمية الأولى كانت العام 1988 ضد الإمارات ضمن تصفيات كأس العالم بقيادة المدرب البرازيلي ميغيل، وضمت المجموعة أيضاً باكستان وسجلت هدفين في 4 مباريات. 
أما مباراتي الأولى غير الرسمية فكانت في العام ذاته عندما فاز منتخب الكويت على الأردن بهدف لوليد البريكي ضمن مسابقة كأس العرب الخامسة».
تجربته مع أهلي جدة السعودي
علي مروي أول لاعب كويتي احترف في الخارج وكان الأهلي جدة في حاجة إلى مهاجم، فاتصل به الأمير نواف بن عبدالعزيز بن تركي عن طريق عبدالرحمن الغانم، وحصل على موافقة الاتحاد الكويتي لكرة القدم وموافقة رئيس نادي السالمية حينها الشيخ خالد اليوسف الصباح من دون قيد أو شرط، وشارك في مهرجان مدافع الأهلي الدولي المعروف محمد عبدالجواد ضد منتخب نيجيريا وذلك في بداية تقديمه غالى جماهير الأهلي السعودي العام 1995، وخسر الفريق اللقاء 1-2 وسجل هدف الأهلي، ولعب مروي مع الأهلي السعودي لمدة 4 أشهر في مقابل 300 ألف دولار تقاسمتها مع السالمية. وكان يدرب الأهلي الالماني بيتر شتوب لكن النتائج تدهورت عندما عين مدرب اللياقة البرازيلي مدرباً أساسيا.
إنجازات كبيرة
إنجازات بارزة لمروي ومروي من أبرز المهاجمين الذين لعبوا في السالمية، وأحرز معه لقب بطولة الدوري أربع مرات أعوام 95 و98 و99 و2000, وكأس الأمير مرتين وكأس ولي العهد مرة واحدة. 
على الصعيد الدولي خاض مروي 65 مباراة دولية سجل فيها 35 هدفا. وشارك في دورات كأس الخليج الحادية عشرة والثانية عشرة والثالثة عشرة، وفاز مع المنتخب بلقب البطولة الثالثة عشرة في مسقط عام 1996.  وتوج مروي هدافا للدوري الكويتي ثلاث مرات أعوام 93 و94 و98, وحصل على لقب هداف العرب موسم 98-99 برصيد 29 هدفا. 
وقد اعتزل علي مروي في تاريخ 25 أكتوبر 2002 في مباراة جمعت بين منتخب نجوم الخليج والنادي الأهلي المصري ، و مازال اسم اللاعب الكويتي علي مروي يتردد كثيراً في الوسط الكروي على الصعيد العربي والعالمي .