الشمري لـ «الكويتية»: القادسية مدرسة المواهب الكروية والقادم أفضل


تمثل المراحل السنية حجر الأساس لجميع الألعاب، لاسيما كرة القدم التي تحظى بأهمية خاصة لدى جميع الأندية، لما لها شعبية كبيرة في الشارع الرياضي وخاصة لدى الأوساط الشبابية، وعليه تحرص الأندية على تجهيز تلك الفرق بأفضل الكوادر الفنية والإدارية، بالإضافة إلى تسخير كافة الإمكانات المادية من أجل تطويرها وتحسين قدراتها الفنية والإدارية، بما يشكل قاعدة صلبة ومستقبلا متميزا للفرق الأولى على المدى المنظور.
ويعد نادي القادسية من بين أكثر الأندية إن لم يكن أكثرها اهتماما بتلك المراحل السنية، فتجده يستقطب - وعلى الدوام - المواهب المتميزة من مختلف الأعمار، ويدخلها ببرامج فنية وبدنية قصيرة وطويلة المدى من أجل صقل مواهبها وتطويرها وصولا لأفضل المستويات، ولعل هذا السر الأبرز وراء تفوق الفريق الأول لكرة القدم بنادي القادسية على مدى عقود مضت ولا يزال.
الأسبوع المنصرم توج فريق تحت 19 سنة بالمركز الأول للدوري، منهيا المنافسة على اللقب قبل اربع مراحل كاملة من عمر المسابقة التي تحظى بمشاركة جميع الأندية أعضاء الاتحاد، وذلك في خطوة تكشف عما يمتلكه القادسية من قاعدة عريضة من اللاعبين الشباب القادرين على مواصلة المكانة المتميزة التي يحتلها فريقهم الأول لسنوات قادمة.
«الكويتية» التقت مساعد مدير قطاع الناشئين لكرة القدم بنادي القادسية فيصل الشمري، لتتعرف منه على مسيرة فريق تحت 19 سنة، وأسباب الفوز والتفوق المبكر لشباب «الأصفر» وحسمه اللقب قبل انتهاء منافسات البطولة بأربعة جولات كاملة.
قوة وإثارة
بداية أكد مساعد مدير قطاع الناشئين لكرة القدم بنادي القادسية فيصل الشمري، أن منافسات دوري تحت 19 سنة جاءت قوية ومثيرة في الكثير من مراحلها، وقال: « لم تنحصر المنافسة على المراكز الأولى ولاسيما المركز الأول على فريقين أو ثلاثة، بل جاءت المنافسة مفتوحة إلى حد كبيرة وبما لا يقل عن ستة أندية، الأمر الذي رفع من حدة وقوة المباريات وصعوبة توقعها، ناهيك عن المنافسة المحتدمة بين الفرق الطامحة، وهذا أمر جيد بلا شك ويصب في المصلحة العامة للكرة الكويتية، على المستويين المنظور والبعيد، ويحسب للجهازين الفني والإداري لفريق تحت 19 سنة المحافظة على صدارة الترتيب منذ انطلاق البطولة، وذلك على الرغم من جودة المنافسين الفنية والبدنية، وتمكنا من تحقيق 12 فوز وتعادل وحيد مع فريق نادي الكويت، وهذا العدد الكبير من الفوز المتتالي يكشف عن حرص الفريق على افضل انطلاقة ممكنة حققها القادسية، الأمر الذي مهد له الطريق جيدا لمواصلة التفوق في القسم الثاني، حيث لم نخسر او نتعادل في أي من مباريات القسم الثاني، ويتبقى أربعة جولات لم تحسم نتائجها بعد». 
حضور كبير
ولفت الشمري بأن بطولة دوري تحت 19 سنة لكرة القدم شهدت حضورا كبيرا لعدد كبير من الأندية، وبما يبرز جليا حرص الأندية على تلك الفئة العمرية، لكونها مفترق طرق لكثير من اللاعبين وتمثل البوابة الرئيسية للمرور عبرها للعب ضمن صفوف الفريق الأول، وهو غاية مطلب اللاعبين الشباب ومناهم.
وحدد مساعد مدير قطاع الناشئين لكرة القدم بنادي القادسية فيصل الشمري عوامل تفوق فريق تحت 19 سنة، وحسمه لبطولة الدوري قبل انتهاء اربعة مراحل كاملة، وبفارق مريح من النقاط، حيث يصل الفارق مع صاحب المركز الثاني (الكويت) إلى 14 نقطة، و19 نقطة عن التضامن والنصر تواليا، حيث ذكر بأن المعسكر الخارجي الذي اقيم للفريق في مدينة دبي الإماراتية كان له إيجابيات كثيرة، لاسيما وأنه شهد لعب شباب القادسية مع عدد من أبرز الفرق الإماراتية. 
فوائد
وأضاف: لعبنا عددا من المباريات الودية مع فرق وصلت حديثا من معكسراتها الخارجية مما عاد بالكثير من الفوائد على «الأصفر» الشباب، كما أن للالتزام الكبير من قبل اللاعبين بحضور التمارين وتقديم أفضل أداء ممكن خلال المباريات دور مهم في مواصلة مسيرة الفوز في جميع مباريات الدوري بقسمين باستثناء مباراتين فقط، ناهيك عن جودة اللاعبين وتميزهم بالمهارات الفنية العالية والقدرة البدينة التي مكنتهم من خوض جميع مبارياتهم بأفضل أداء، كما يحسب للجهاز الفني دوره المميز في قيادة الفريق في منافسات بطولة صعبة».
علما بأن ترتيب دوري الشباب حتى نهاية الجولة الثانية والعشرين القادسية أولا، الكويت ثانيا، التضامن ثالثا، النصر في المركز الرابع، الساحل خامسا، كاظمة سادسا، والجهراء في المركز السابع بـ 34 نقطة. 
ثنائية
وذكر الشمري أن القادسية يسعى للظفر بلقب كأس الاتحاد، وتحقيق الثنائية وذلك على الرغم من قوة المنافسة، ونظام البطولة الذي زاد من صعوبة المواجهات، وقال: الحظوظ متساوية لجميع الفرق، لاسيما وأن البطولة تقام بنظام خروج المغلوب، وهذا الأمر يصب في مصلحة الكثير من الفرق فتفديم أداء متميز في مباراة واحدة يضمن من خلالها الفوز سوف ينقل الفريق للوصول إلى مرحلة متقدمة في المسابقة، وفيما يتعلق بالقادسية فلدية كافة الإمكانات التي تمكنه من تقديم أفضل ما لدية للفوز بكأس الاتحاد وتحقيق الثنائية»، لافتا إلى أن جميع الفرق لن يكون لديها فرصة لإقامة تحضيرات خاصة للكأس، حيث ما إن ينتهي الدوري حتى تبدأ بعده مباشرة بطولة الكأس، وعليه ستشارك جميع الأندية بما انتهت عليه في بطولة الدوري.
مواهب
وشدد فيصل الشمري على أن القادسية يملك العديد من المواهب المتميزة بفريق الشباب وفي مختلف الخطوط، وهذا الأمر ينسحب على جميع المراحل السنية للقادسية، مضيفا «يملك القادسية العديد من المواهب المتميزة من الشباب والذين سيكون له دور كبير ومميز مع الفريق الأول لكرة القدم بالنادي على المدى القريب والبعيد على حد سواء، وهذا الأمر ينسحب على جميع المراحل السنية بالنادي، وما تحقيق البطولات والأداء المتميز الذي تقدمه فرق النادي والمواهب التي تكشف عن نفسها عاما بعد آخر مع القادسية إلا دليل على النهج الصحيح وسلامة الاستراتيجية بعيدة المدى الذي تتبعها إدارة القادسية لمواصلة التميز».