صور «السيلفي» تدر أموالا على أطباء التجميل


قال جراحو تجميل إن الصور الذاتية (سيلفي) يمكن أن تظهر الوجه مختلفا وتبدو فيها الأنوف أكبر من حجمها الطبيعي، وأضافوا أنهم شهدوا زيادة كبيرة في الإقبال على عمليات التجميل من أشخاص يريدون أن يصبحوا أجمل في صور السيلفي.
وقال بوريس باسكوفر من كلية طب روتجيرز نيوجيرزي في نيوارك: "يُخرج مرضى أقل من سن الأربعين هواتفهم ويقولون لي إنهم لا يحبون شكلهم".
وأضاف في اتصال هاتفي مع "رويترز هيلث": "إنهم يظهرون لي صورهم السيلفي ويشتكون من الأنف... اضطر لتوضيح أني أتفهم كونهم غير مسرورين ولكن ما يرونه مغاير للحقيقة".
وأظهر استطلاع أجرته الأكاديمية الأميركية لجراحي تجميل وترميم الوجه أن 42 في المئة من الجراحين استقبلوا مرضى يريدون الخضوع لعمليات لتحسين صورهم الذاتية (اسيلفي) وصورهم على وسائل التواصل الاجتماعي.
وأوضح باسكوفر وزملاؤه في دورية (جاما لجراحة تجميل الوجه) أن التشوه يحدث في صور السيلفي بسبب اقتراب الوجه من عدسة الكاميرا.
وقال باسكوفر "تظهر كل التفاصيل معتدلة عند التقاط الصورة من البعد القياسي وهو متر ونصف تقريبا... يعلم المصورون ذلك منذ عشرات السنين".
وأضاف أن من الممكن اتباع أساليب مشابهة فيما يتعلق بتفاصيل أخرى في الوجه فمثلا يمكن للرجال الذين يرغبون في إبراز ذقن أقوى أو فك منحوت رفع الكاميرا إلى الأعلى بطريقة معينة.
وبالنسبة للنساء ينصح الأطباء من يردن إبراز العينين أو تقليل بروز الذقن أو الجبهة بإمالة الكاميرا قليلا.
عدد التعليقات ( 1 )
الباحث التربوي
تعليق : جيل الانترنت جيل معقد ويثق كل الثقة بكاميرا الهاتف ولذا يحاول أفراد هذا الجيل أن يغير ما يراه في صورة سيلفي مع أن ما يرونه مغاير للواقع ، ولعل عدم الإيمان أفراد هذا الجيل بأن الشخصية الإنسانية ما تمتاز به من التضحية والإيثار و كسر الأنانية وحب الذات جعل هذا الجيل يركز على صورة " الأنا " وإبرازها بأنها الأفضل والأجمل من بقية الناس .