«الوزراء»: استقدام عمالة منزلية من فيتنام ونيبال وإندونيسيا وبنغلاديش

وزير الخارجية: تصريحات الرئيس الفلبيني.. لا تصب في مصلحة البلدين


فيما صعدت الفلبين من تصريحاتها بشأن عمالتها الموجودة في الكويت، أعرب نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية الشيخ صباح الخالد عن استنكاره واستغرابه للتصريحات التي أدلى بها الرئيس الفلبيني حيال إساءة التعامل مع العمالة الفلبينية في الكويت، لافتا إلى أننا نستنكر ونستغرب مثل هذه التصريحات، لاسيما وأن هناك تواصلا مستمرا مع الجانب الفلبيني على أعلى مستوى. 
وأضاف أن التصعيد من جانب الرئيس الفلبيني لا يصب في صالح العلاقات الثنائية بين البلدين، إنما التعاون هو ما يدعم الفهم المتبادل ويساهم في حل المشكلات، لافتا إلى أن الجالية الفلبينية من أقل الجاليات مشاكل ويعيش أفرادها حياة كريمة والحوادث الفردية لا يمكن أن يقاس عليها.
في السياق ذاته، قال وزير التجارة والصناعة خالد الروضان، إن مجلس الوزراء أقر عدة توصيات صادرة عن لجنة «العمالة المنزلية» تتعلق بتكليف وزارة الخارجية بالتنسيق مع وزارتي الداخلية والتجارة والهيئة العامة للقوى العاملة والجهات التي تراها مناسبة لاتخاذ ما يلزم بشأن استقدام العمالة المنزلية من جنسيات أخرى مثل إندونيسيا وبنغلاديش وفيتنام ونيبال وغيرها وتشكيل وفد لزيارة هذه الدول لعمل اللازم.
وأوضح أن «التوصيات الصادرة عن مجلس الوزراء تضمنت توصية بإرسال وفود لتوقيع اتفاقيات العمالة بشكل سريع جداً مع تكليف هيئة القوى العاملة بالتنسيق مع وزارة التجارة والجهات التي تراها مناسبة لاتخاذ كل الإجراءات التي من شأنها تخفيض تكاليف استقدام العمالة المنزلية ومنها فتح مكاتب استقدام في الدول الأخرى».