العراق: تدهور الوضع الصحي والنفسي لزعيم «داعش».. يعيش أيامه الأخيرة


أكد رئيس خلية الصقور الاستخبارية ومدير عام استخبارات ومكافحة الإرهاب في وزارة الداخلية العراقية أبو علي البصري، في تصريح صحافي "تدهور الوضع الصحي والنفسي للمجرم إبراهيم عواد السامرائي، الملقب بالبغدادي"، وإدخاله إلى مشفى تابع لداعش في منطقة الجزيرة السورية لتدهور وضعه النفسي، ولمعالجته من كسور وجروح خطيرة في ساقه وجسمه منعته من المشي بمفرده"، وذلك وفق ما ذكرت صحيفة "الصباح" العراقية.
وأكد رئيس خلية الصقور، أن البغدادي لا يزال في منطقة الجزيرة السورية القريبة من الحدود العراقية، نافياً في الوقت نفسه هروبه إلى منطقة أخرى، وقال: "لدينا معلومات ووثائق من مصادرنا المتغلغلة في جسد الكيان الإرهابي لا يرقى إليها الشك، تفيد بأن المجرم البغدادي ما زال حتى اليوم موجوداً بمساعدة معاونيه في منطقة الجزيرة السورية"، مؤكداً أنه "بات يعيش أيامه الأخيرة".