مخاطر وفوائد جراحة استبدال «الركبة»


يقول الخبراء إنه يجب اطلاع أي شخص يفكر في إجراء جراحة لاستبدال الركبة على المخاطر المحتملة والفوائد بشكل شامل حتى يتجنب التوقعات غير الواقعية.
 
وذكرت الجمعية الألمانية لتقويم المفاصل (DGE) أنه من الجيد الحصول على استشارة طبية ثانية قبل الخضوع للجراحة. وتقول الجمعية إن الهدف من جراحة استبدال الركبة يجب أن يكون تحسين الحركة. ويجب أن ينسى المرضى أن لديهم عضواً صناعياً.
 
لا يمكن أبداً أن يحل المفصل الصناعي محل العضو الحقيقي، لذا يجب اعتبار خيارات العلاج الأخرى قبل تقرير مسألة زرع ركبة من عدمه. وبعد العملية، من الضروري الاستعانة بالصبر نظرا لأن الأمر قد يستغرق ما يصل إلى عامين قبل عمل المفصل الصناعي بشكل مثالي، بحسب الجمعية الألمانية. وبالتالي من المهم التعامل معه بعناية، ومن الأفضل تجنب مثلا الرياضات الحيوية.
 
وينبغي علاج أي عدوى -حتى الصغيرة منها مثل التهاب اللثة- فوراً لأنه يمكن أن يكون لها أثر سلبي على متانة المفصل. ويمكن أن تنتقل البكتيريا من أي عدوى في مكان ما في الجسم إلى الركبة وليس لدى المفصل الصناعي نفس ذات الاستجابة المناعية للركبة الطبيعية.