بعد أيام.. أول هاتف محمول مصري في الأسواق


أطلقت مصر بشكل رسمي أول هاتف محمول محلي الصنع، حسبما قال محمد سالم رئيس الشركة المصنعة "سيكو تكنولوجي"، الاثنين، فيما حصل على النسخة الأولى منه الرئيس عبد الفتاح السيسي.
 
وقال سالم لـ"فرانس برس": "نحن نعمل على هذا المشروع منذ 4 سنوات تقريبا، ونأمل أن نبيع مليون ونصف مليون هاتف محمول خلال 2018".

وأضاف أنه سيتم طرح 8 طرازات من الهاتف المصري في السوق، من إنتاج الشركة نفسها، في 18 ديسمبر.

ووفقا لتقرير للجهاز القومي لتنظيم الاتصالات في مصر صدر في يوليو الماضي، وصل عدد خطوط المحمول المباعة إلى 100 مليون في 2016، في البلد الأكبر عربيا من حيث عدد السكان.

وتم تصنيع الهاتف المصري بمكونات إلكترونية مصرية وصينية، وأنتج في مصنع جديد بمحافظة أسيوط، نحو 400 كلم جنوب القاهرة.

وأوضح سالم أن السوق المحلية هو الوجهة الأولى لتسويق منتج شركة "سيكو"، إلا أنها تستهدف أيضا تصدير أجهزتها إلى الخارج.

والأحد، أهدى ياسر القاضي وزير الاتصالات المصري، السيسي، أول نسخة من الهاتف، خلال افتتاح معرض القاهرة الدولي وتكنولوجيا المعلومات "كايرو آي سي تي" في دورته الحادية والعشرين.

وقال الرئيس المصري: "نخطو أولى الخطوات على طريق تطوير الإنتاج المحلي للأجهزة الإلكترونية، والتوجه نحو تصدير منتج ذي علامة تجارية مصرية".

والشركة التي تأسست في يونيو 2003 وتعد من أكبر الشركات المصرية الرائدة في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، تخطط، حسب موقعها الرسمي، لإنتاج طرازات جديدة كل 6 أشهر.

ومن المتوقع أن تنافس أسعار الموبايل المحلي نظيره المستورد من الخارج، إذ يتراوح بين 200 و4000 جنيه (بين 11 و222 دولارا) بحسب الطراز.