الكويت تواصل حملة التكفل بتركيب أطراف صناعية لـ180 من مصابي الموصل


تواصل دولة الكويت حملتها الانسانية بالتكفل بعلاج اكثر من 180 من المدنيين المصابين الذين بترت اطرافهم من اهل الموصل من خلال تركيب الاطراف الصناعية في مستشفى خاص بمدينة اربيل.
وقال القنصل العام لدولة الكويت في اربيل الدكتور عمر الكندري اليوم الخميس، ان هذه الحملة الانسانية تأتي ضمن المشاريع الطبية التي تنفذها دولة الكويت لخدمة العراقيين النازحين والمتضررين من جراء العمليات العسكرية التي جرت اخيرا لتحرير الموصل واطرافها.
واضاف ان الحملة الطبية تقوم حاليا بمعالجة اكثر من 180 حالة بترت اطرافها من خلال تركيب اطراف صناعية لها في مركز طبي خاص في اربيل بدعم من الجمعية الكويتية للاغاثة وجمعية الهلال الاحمر الكويتي.
واشار الى ان حجم الضرر في الموصل كبير وهذه المساهمة من دولة الكويت من اجل تخفيف معاناة المتضررين في مدينة الموصل مؤكدا ان هناك قطاعات كبيرة استفادت من المساعدات الكويتية من الجانب الطبي.
واوضح انه تم اجراء العديد من العمليات الجراحية للمتضررين وتسليم نحو 400 طن من الادوية والمستلزمات الطبية الى مختلف المستشفيات في الموصل واقليم كردستان مشيرا الى ان التعاون سوف يستمر مع دائرة صحة نينوى لسد الاحتياجات الطبية.
يذكر ان دولة الكويت قدمت في اغسطس الماضي مساعدات طبية تزن 55 طنا من الادوية المختلفة لمستشفيات الموصل واقليم كردستان.
وتولي دولة الكويت الجانب الصحي للنازحين العراقيين الى اقليم كردستان اهتماما كبيرا حيث قامت بارسال عشرات الاطنان من الادوية والمستلزمات الطبية عن طريق الجو والبر لمعالجة النازحين العراقيين كما قامت بارسال سيارات الاسعاف الى المستشفيات في الاقليم ومخيمات النازحين.
كما مولت دولة الكويت بناء خمسة مراكز طبية في المخيمات المخصصة لنازحي الموصل في اربيل ودهوك وعالجت من خلال الجمعيات الخيرية ما يزيد على 500 من النازحين العراقيين عبر اجراء العمليات الجراحية وصناعة الاطراف اضافة الى عمليات العيون وذلك باشراف القنصلية العامة لدولة الكويت في اربيل.