الشمري: تعزيز التبادل الثقافي "العربي - الكوري" ضرورة لتحقيق الشراكة الثنائية


أكد مسؤول إعلامي كويتي أهمية الدور الفعال والأساسي للاعلام في التعريف بين المنطقتين العربية والكورية الجنوبية بمختلف المجالات وتعزيز التبادل الثقافي بشتى الوسائل وصولا إلى تحقيق الشراكة والتعاون بين الجانبين.
 
وقال رئيس قسم الانشطة في وزارة الإعلام الكويتية  مدلول الشمري لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) اليوم الجمعة إنه شارك في المنتدى الكوري العربي للقادة الشباب لعام 2017 ممثلا عن الوزارة وألقى كلمة أمام المشاركين باسم الوفد العربي في المنتدى أكد خلالها متانة العلاقات العربية الكورية التي يسودها الاحترام والتقدير المتبادلين والمصالح المشتركة.
 
وأضاف الشمري أن الجانبين العربي والكوري يسعيان إلى تحقيق أهداف المشروع الحيوي بين المنطقتين على المستوى الثقافي والإعلامي وغيرها من المجالات الأخرى لاسيما أن المنتدى يعنى ببناء الشبكات في مجالات السياسة والاقتصاد والثقافة والإعلام بين الجانبين وصولا إلى تحقيق الشراكة والتعاون الثنائي بشتى المجالات.
 
وذكر أن المنتدى نظمته الجمعية الكورية العربية بالتعاون مع المؤسسة الكورية للتبادلات الدولية المنتدى الكوري العربي لقادة الشباب لعام 2017 بغية المساهمة في تعزيز التعاون الفعلي بين كوريا والدول العربية والتطوير المشترك من خلال تعزيز التفاهم وبناء شبكة بين قادة الشباب في المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية والصحفية في كوريا ومعظم الدول الأعضاء للجامعة العربية.
 
وبين أن المنتدى الذي اختتم أعماله أخيرا واستمر ستة أيام شهد مشاركة ثمانية وستين شابا من 12 دولة دولة عربية منها الكويت واختيروا هذا العام من بين الذين يعملون بنشاط في مجالات الثقافة والفن والصحافة والدائرة الأكاديمية.
 
وذكر أن المشاركين زاروا مدينة (كيونغ جو) التاريخية ومدينة (بوسان) ثاني أكبر المدن الكورية إلى جانب العاصمة سيول كما شهد المنتدى عددا من البرامج الرامية إلى تعميق فهم المشاركين لكوريا ومجتمعها وثقافتها كإقامة محاضرات عن العلاقات الكورية والعربية وكذلك عن الثقافة الكورية والمجتمع الكوري.
 
وبين الشمري أن المنتدى تضمن أيضا تنظيم الحوار الثقافي الكوري العربي الذي يسمح للشباب المشاركين بتبادل الأفكار والآراء مع عدد من نظرائهم الكوريين من وبناء التفاهم والتواصل بينهم.
 
ولفت إلى أن المنتدى أتاح فرصة للشباب العرب المشاركين لتطوير وتعميق تفاهمهم ومحبتهم لكوريا مبينا أن هذا النوع من الزيارات واللقاءات بين الشباب العرب والكوريين يعود بالخير على الطرفين ويحقق المنفعة المتبادلة بينهما ويزيد التعاون على نطاق أوسع. 
 
يذكر أن الجمعية الكورية العربية هي منظمة غير ربحية أسست عام 2008 لزيادة التعاون والتبادل بين كوريا والعالم العربي وتسعى لإعداد مشاريع تعاونية في مختلف المجالات لبناء علاقة الشراكة الحقيقة بين كوريا والدول العربية.