مكتبة الكويت الوطنية احتضنت الأمسية الشعرية الفنية الثالثة لـ«رابطة المحروسة»


احتضنت مكتبة الكويت الوطنية الأمسية الشعرية الفنية الثالثة لرابطة مصر المحروسة التي أشرعت شباكها الثالث في سلسلتها الجديدة والتي تحمل اسم "شبابيك"، وكان اللقاء عبارة عن مزيج فني وثقافي يحمل العديد من الرسائل الإنسانية الراقية، والتي يعتبرها الجمهور وقوداً لنبض قلوبهم والذي انعكس واضحاً في عدد الحضور على اختلاف أعمارهم وأطيافهم.

وقدم خلالها الفنانون وليد طاووس ومحمد حسين مجموعة من الألحان الرائعة شاركتهم بها في الغناء الفنانة مشيرة صاحبة الصوت الشجي والحضور المميز.


كما كان للشعر النصيب الأكبر، بمشاركة الشاعر أحمد عبدالحافظ، والذي احتفى بصدور ديوانه "من حماقات الغروب"، وألقى بعضا من قصائده والشاعر شامل العزيزي والذي شارك بقصائد بالعامية المصرية البديعة، وكان الإلقاء المميز للطفل الموهوب أحمد صلاح والذي حرك مشاعر الجمهور بقصائد عن الأم، ثم كانت المشاركة للفنان الشاعر كمال موافي وبعضا من المواويل الشجية باللهجة الصعيدية.
كما شاركت فرقة "صوت ترنم" ببعض الأعمال الفنية الإنسانية والوطنية والتي حازت على إعجاب الحضور.


وأطلت الزهرتان جومانة وشورى بتابلوه إيقاع حركي موسيقي على أنغام الموسيقى والشعر لعبت فيه الإضاءة دورا كبيرا في إيصال الفكرة والمضمون.


وكالمعتاد كانت مشاركة خبيرة الإشارات أ.رانيا أحمد بفقرة عن لغة الإشارات وكيفية التعامل مع الصم والبكم.
ولاقت الفقرات اعجاب الحضور واعربوا عن سعادتهم بهذا المزيج الفني الرائع واختتم أ.أحمد رجب رئيس مجلس إدارة المحروسة اللقاء بكلمة مختصرة عن الرابطة وأهدافها، ووعد الجمهور باستمرار الشبابيك الفنية بحفل رابع في أبريل المقبل.