"الصحة العالمية" ترفض تأجيل أو نقل أولمبياد 2016


رفضت منظمة الصحة العالمية الدعوة إلى تأجيل أو نقل دورة الألعاب الأولمبية المقررة في ريو دي جانيرو من 5 إلى 21 أغسطس (آب) المقبل، بسبب مخاطر فيروس زيكا، كما طلب 150 طبياً وعالماً وباحثاً في رسالة إليها أمس الجمعة.

واعتبرت المنظمة في بيان أصدرته في وقت متأخر أمس الجمعة أن نقل الألعاب لن يكون له تأثير كبير على انتشار زيكا.

وقالت منظمة الصحة العالمية: "بناء على التقييم الحالي، إلغاء أو تغيير مكان إقامة دورة الألعاب الأولمبية 2016 لن يغير كثيراً في الانتشار العالمي لفيروس زيكا".

وكان 150 طبيباً وعالماً وباحثاً دعوا في رسالة مفتوحة إلى المديرة العامة لمنظمة الصحة العالمية مرغاريت شان لتأجيل أو نقل الألعاب، وقالوا في رسالتهم: "عندما يأتي 500 ألف سائح أجنبي من جميع دول العالم لحضور الألعاب هناك احتمال إصابتهم بالفيروس ثم بعد العودة إلى بلدانهم تصبح العدوى وباء عالمياً".

وتابع الأطباء والعلماء والباحثون في رسالتهم "همنا الرئيسي هو الصحة العامة في العالم، لأن زيكا تؤثر على الصحة بطريقة لم يسبق أن حصلت من قبل".

وتواجه البرازيل معضلة انتشار فيروس زيكا القاتل منذ أواخر 2015، إذ أدى إلى العديد من الوفيات، كما أعلن عن إصابة 5ر1 مليون برازيلي بالعدوى، كما أن نحو 1300 مولود جديد في البرازيل ولدوا مع تشوهات خلقية بسبب هذا الفيروس.

وينتقل فيروس زيكا بلسع بعوض يسمى "البعوض النمر"، وهو يتسبب بأعراض شبيهة بالإنفلونزا (ارتفاع الحرارة وألم في الرأس وفي
المفاصل)، لكنه يمكن أن يؤدي لدى الحامل إلى تشوه خلقي لدى الجنين الذي يمكن أن يولد بجمجمة أصغر من الحجم الطبيعي وهو ما يعرف بصغر الرأس.

وبحسب معلومات التي قدمتها وزارة الصحة البرازيلية، سجل البلد بين أكتوبر (تشرين الأول) وفبراير (شباط) 462 حالة ولادة بتشوه خلفي بسبب فيروس زيكا، مقابل معدل 150 حالة في العام.

وأعرب منظمو دورة الألعاب الأولمبية عن قلقهم من انتشار فيروس زيكا في البرازيل، ولكنهم أبدوا ثقتهمم بتراجعه في الوقت المناسب للألعاب.

وكانت منظمة الصحة العالمية طالبت من السيدات الحوامل عدم حضور منافسات أولمبياد 2016 في البرازيل، بسبب انتشار فيروس زيكا.