«التمدين» تباشر توسعة «مول 360» بتكلفة 100 مليون دينار


أعلنت مجموعة التمدين مباشرة العمل على مشروع توسعة ضخم لـ «مول 360»، من خلال إنشاء «مجمع الشيخ جابر العبدالله الجابر الصباح الدولي للتنس»، الذي سيرسخ مكانة الكويت على خارطة رياضة التنس للمحترفين في العالم، كما تتضمن التوسعة إثراء عروض المول، من خلال توفير مزيد من خيارات الرياضة والتسلية والتسوق، بالإضافة إلى فندق من فئة 5 نجوم.
 
وقال رئيس مجلس إدارة «مجموعة التمدين» محمد جاسم المرزوق، خلال مؤتمر صحافي في مقر المجموعة، بحضور رئيس الاتحاد الكويتي رئيس الاتحاد العربي رئيس مجلس إدارة الاتحاد الآسيوي للتنس الشيخ أحمد الجابر العبدلله، ونائب رئيس الاتحاد الدولي رئيس الاتحاد الآسيوي للتنس أنيل كانا، ستكون المرة الأولى في العالم التي تجتمع فيها مرافق التجزئة والرياضة والترفيه معاً تحت سقف واحد وبهذا الحجم، لافتا إلى أنه عند استكمال مشروع التوسعة، سيشهد «مول 360» مزيداً من التطوير، وسيصبح بفضل اشتماله على مجمع التنس واحداً من أهم معالم الكويت.
 
وأضاف أن تكلفة التوسعة تبلغ 100 مليون دينار، على أن ينتهي المشروع بحلول عام 2019، حيث سيكون التمويل عبر الاقتراض من البنوك المحلية، إضافة إلى تمويل داخلي من قبل المجموعة، مؤكدا ضرورة التركيز على تنويع مصادر الدخل في الكويت، بعد الانخفاضات الأخيرة في أسعار النفط التي تشكل مصدرا رئيسيا للدخل.
 
وذكر أن القطاع الخاص الكويتي سيساهم في قيادة الأنشطة الاقتصادية في الكويت تطبيقا لأهداف «رؤية الكويت 2035» الرامية إلى ترسيخ مكانة البلاد، كمركز مالي وتجاري عالي المستوى، ولاسيما أن الإنفاق الحكومي في السنة الماضية، وتوقعات الإنفاق للسنة الحالية عالية جدا، ومبشرة وتدعو القطاع الخاص للتفاؤل، معتبرا أن انخفاض أسعار النفط بمثابة فرصة لتنويع مصادر الدخل في الكويت، مشددا على أن تأثيرات هذا الانخفاض على الاقتصاد الكويتي ستكون محدودة، ولاسيما أن الكويت مرت بتجارب أكثر تشاؤما في هذا الشأن، لافتا في الوقت ذاته إلى متانة وضع المالية العامة للبلاد، بما تملكه من احتياطات نقدية وخطط تنموية طموحة تحتاج فقط إلى تحسين الأداء الإداري.
ومن المتوقع أن يسهم مشروع التوسعة في زيادة عدد زوار المول بنسبة 30 بالمئة كحد أدنى، ليتجاوز 18 مليون زائر، ويمكن لمجمع التنس استيعاب أكثر من 7600 شخص، حيث سيضم منطقتين رئيسيتين للجلوس تستوعب الأولى 4000 شخص، والثانية 1600 شخص، وسيتم أيضاً تطوير 8 ملاعب مغلقة بسعة 500 شخص، و8 ملاعب مكشوفة بسعة 1500 شخص.
 
من جانبه، قال رئيس «الاتحاد الكويتي للتنس الشيخ أحمد الجابر إن المجمع سيصبح واحداً من أفضل وجهات التنس العالمية، بما يتوافق مع معايير الاتحاد الدولي للتنس (ITF)، ورابطة لاعبي التنس المحترفين (ATP)، ما يرسخ مكانة الكويت على خارطة التنس العالمية.
 
وأضاف أن الصالة الرئيسية للتنس ستعمل في استضافة البطولات، حينما لا تكون قيد الاستخدام كمنصة للترفيه والتسلية في «مول 360»، عبر احتضان باقة من الفعاليات والأنشطة على مدار العام، مؤكدا أن للكويتيين تاريخاً حافلاً مع رياضة التنس، حيث قدمت الكويت نخبة من أفضل اللاعبين على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي، ويعد الوقت مواتياً الآن لاستعراض إمكاناتنا الرياضية، وبنيتنا التحتية المتطورة على هذا الصعيد، وأضاف: قليلة هي مجمعات التنس في العالم التي توفر ثمانية ملاعب مغلقة، إلى جوار مجموعة أخرى من الملاعب المكشوفة عالية الجودة، ويشكل ذلك ميزة غير مسبوقة لا تتوافر سـوى في مجمعات الدرجة الأولى، مثل ملاعب بطولات (جراند سلام).