حل «القابضة» وشطبها من السجل التجاري

اندماج «التمدين الاستثمارية» و«التمدين القابضة»


اندمجت شركتا التمدين الاستثمارية والتمدين القابضة، عن طريق الضم على أن يتم حل «القابضة» ونقل ذمتها المالية إلى الاستثمارية، مقابل قيام تمدين الاستثمارية بإصدار 47.26 مليون سهم لمساهمي القابضة المذكورة أسماؤهم في مشروع عقد الاندماج.
 
جاء ذلك خلال الجمعية العمومية غير العادية لشركة تمدين الاستثمارية التي عقدت برئاسة رئيس مجلس أدارة الشركة نواف المرزوق، وبنسبة حضور بلغت 88 بالمئة، بينما وافقت الجمعية العمومية غير العادية لشركة التمدين القابضة على عقد الاندماج، بحضور ورئاسة محمد مصطفى المرزوق بنصاب نسبته 100 بالمئة.
 
ووافقت عمومية تمدين الاستثمارية على اعتماد التقرير الخاص بتقييم أصول الشركة وخصومها، حيث تبينّ أن القيمة العادلة لسهم التمدين الاستثمارية هي 438 فلساً للسهم، وعلى أساسها سيتم توزيع 0.263 سهم تقريباً من أسهمها، مقابل سهم واحد من أسهم «التمدين القابضة».
 
واعتمدت عمومية «تمدين القابضة» التقرير الخاص بتقييم أصول الشركة وخصومها، حيث تبين أن القيمة العادلة لسهم الشركة 115 فلسا للسهم الواحد، وعلى أساسها سيتم توزيع 0.2625571 من أسهم شركة التمدين الاستثمارية مقابل سهم واحد من أسهم شركة التمدين القابضة، كما وافقت على الاندماج والحل ونقل ذمتها المالية إلى شركة تمدين الاستثمارية، مقابل قيام الاستثمارية بإصدار 47.260 مليون سهم لمساهمي القابضة المذكورة أسماؤهم في مشروع عقد الاندماج، كما أقرت شطب الشركة من السجل التجاري.
 
وفي نفس السياق ناقشت عمومية «التمدين الاستثمارية» استخدام أسهم خزينة الشركة البالغ عددها نحو 30.48 مليون سهم، كجزء من الأسهم الواجب إصدارها لمساهمي شركة «التمدين القابضة» المذكورة أسماؤهم في مشروع عقد الاندماج، ووافقت على زيادة رأسمال الشركة من 31.19 مليون دينار تقريباً، إلى نحو 32.86 مليون دينار، عن طريق إصدار نحو 16.78 مليون سهم بقيمة اسمية 100 فلس، وعلاوة إصدار قدرها 338 فلساً للسهم الواحد، على أن تُخصص تلك الزيادة لمساهمي «التمدين القابضة» فقط، والمذكورة أسماؤهم في مشروع عقد الاندماج.
 
من جانبه، قال رئيس مجلس إدارة تمدين الاستثمارية نواف المرزوق، إن الشركة لديها كافة الموافقات التي تحتاج إليها من الجهات المختصة، مثل وزارة التجارة والصناعة وهيئة أسواق المال وسوق الكويت للأوراق المالية، لافتا إلى أن الشركة تسير في خطى ثابتة ضمن خطة مستقبلية، ويبقى لدى الشركة فقط موضوع الاندماج لتطوير أدائها، حيث إن هناك آلية مستقبلية لأعمال الشركة بعد الاندماج لتحقيق ثمار ملموسة لأصول الشركة.