دنو المخاطر من دولنا يستوجب تفعيل الاتفاقيات العربية والخليجية

الحمود: مسؤوليات جسيمة تقع على عاتق الإعلام الخليجي


أكد وزير الإعلام وزير الدولة لشؤون الشباب رئيس مجلس إدارة مؤسسة الإنتاج البرامجي المشترك لمجلس التعاون الخليجي الشيخ سلمان الحمود، أن الإعلام الخليجي تقع على عاتقه مسؤوليات جسيمة وسط التحديات التي تعيشها المنطقة. 
 
وقال الحمود في كلمته الافتتاحية للاجتماع الـ 45 لمجلس إدارة المؤسسة أمس، إن الإعلام الخليجي عموما، والعمل الإنتاجي لهذه المؤسسة الخليجية العريقة خصوصا، يقومان بدور مهم في مواجهة ما تتعرض له المنطقة والعالم العربي، من تحديات جاءت تحت مسميات عديدة خلفت الكثير من التشريد والدمار في دول عربية عزيزة على قلوبنا. 
 
وأضاف أن الحس العربي كان دائما يقف في وجه هذه التحديات والمخاطر بكل الإمكانات المتاحة، موضحا أن هذه المخاطر «لم تتوقف في تلك الدول إنما دنت من دول الخليج، وتحاول تهديد أمنها واستقرارها، ما استوجب تفعيل الاتفاقيات العربية والخليجية للحد من هذه المخاطر،والعمل معا،
كما عهدنا دائما من دول مجلس التعاون للوقوف صفا واحدا أمام ما يهدد أمن واستقرار منطقتنا». 
 
وذكر أن الإعلام الخليجي عليه اليوم أن يتفاعل مع هذه المستجدات الأمنية الخطيرة بروح من المسؤولية، مؤكدا أن دول الخليج تسعى دائما الى السلام والاستقرار في كل دول العالم، وتمد يدها دائما للأشقاء في الدول العربية لعدم الانزلاق في أتون الحروب الطائفية والداخلية وتعزيز اللحمة والصف العربي والصف الخليجي. 
 
وبيّن أن مسؤولية الإعلام الخليجي يجب أن تترجم تطلعات قادة دول مجلس التعاون، وما يتوجب لتحقيق وحدة الصف وتوعية مجتمعاتنا وترسيخ الانتماء الخليجي ودعم كل الجهود البناءة لاستقرار المنطقة وجهود التنمية. 
 
وأعرب عن الأمل في أن يسلط الاجتماع الضوء على جدول الأعمال الذي يتضمن الكثير من التوصيات التي نتجت عن العديد من الاجتماعات المهمة والمثمرة التي تقوم بها المؤسسة رغم التحديات الإدارية والفنية والمالية التي يتعرض لها عمل الإنتاج الفني.  وأضاف أن وسائل الإعلام الخليجية عليها أن تنقل للشباب «كل ما نتطلع إليه من خلال خطاب إعلامي يهدف إلى المحافظة على استقرار دول مجلس التعاون، ودعم جهود التنمية، والتركيز على ثوابتنا الأساسية». 
 
وقال إن ذلك ينطلق من عقيدتنا السمحة إلى ارتباطاتنا التاريخية كدول تقوم دائما على دعم التعاون مع الجميع، وعدم التدخل في شؤون الآخرين، وأن تقف أمام أي تدخلات في شؤون دولنا، وهو ما يجب أن يضعه الإعلام الخليجي نصب عينيه في كل المجالات، وخاصة في مجال الإنتاج البرامجي الفني. 
 
من جانبه، أشاد المدير العام للمؤسسة علي الريس، في كلمته بالدعم الذي يوليه الشيخ سلمان الحمود للمؤسسة ورعايته لهذا الاجتماع، لافتا الى تطلع المؤسسة إلى تنفيذ قرارات قادة دول مجلس التعاون ذات الصلة. 
 
وأكد الريس أن مؤسسة الإنتاج البرامجي المشترك تسعى إلى تحقيق أهدافها من خلال اعلام تنموي هادف بقدرات الشباب الخليجي المبدع لتعميم ثقافة إيجابية تساهم في دعم مسيرة التنمية الشاملة لدولنا الخليجية.